القائمة الرئيسية

الصفحات

ما فوائد ذكر الله وفوائد الإستغفار

فوائد الأذكار والاستغفار
فوائد الأذكار والاستغفار

تعريف الذكر


يقصد بالذكر : تذكر الله وعدم الغفله والنسيان ولا يكون الذكر هو التلفظ بالاستغفار والتهليل والتحميد فقط بل يكون باستحضار عظمة الخالق سبحانه وتعالى في القلب وتعظيمه عز وجل ويقصد بالذكر أيضاً كل وقت تفعل فيه طاعه أو تبعد عن معصيه.



ولقد ذكر الله تعالى اجر الذاكرين في عدة مواضع في كتابه الكريم وكذلك ذكر الرسول صلى الله عليه أجر الذاكرين في عدة مواضع بالثناء عليهم وتعظيم الإستذكار .


قال رسول الله صلى الله عليه :(ألا أخبرُكم بخيرِ أعمالِكم، وأزكاها عند مليكِكم، وأرفعِها في درجاتِكم، وخيرٌ لكم من إنفاقِ الذهبِ والفِضةِ، وخيرٌ لكم من أن تلقوْا عدوَّكم فتضربوا أعناقَهم، ويضربوا أعناقَكم، قالوا: بلى يا رسولَ اللهِ، قال: ذِكرُ اللهِ)



فيفهم من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أن من أفضل الأعمال هو ذكر الله بها ترفع درجات العبد وهي من خير الأعمال وأثقلها ميزاناً.


فوائد ذكر الله


ومن فوائد ذكر الله فللأذكار فوائد عظيمة قد ذكرت في القرآن الكريم والسنة فقد قال تعالى { إِنَّ فِى خَلْقِ السَّمٰوٰتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلٰفِ الَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَءَايٰتٍ لِّأُولِى الْأَلْبٰبِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيٰمًا وَقُعُودًا وَعَلٰى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِى خَلْقِ السَّمٰوٰتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هٰذَا بٰطِلًا سُبْحٰنَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) }



وقد قال أيضاً { إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمٰتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنٰتِ وَالْقٰنِتِينَ وَالْقٰنِتٰتِ وَالصّٰدِقِينَ وَالصّٰدِقٰتِ وَالصّٰبِرِينَ وَالصّٰبِرٰتِ وَالْخٰشِعِينَ وَالْخٰشِعٰتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقٰتِ وَالصّٰٓئِمِينَ وَالصّٰٓئِمٰتِ وَالْحٰفِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحٰفِظٰتِ وَالذّٰكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذّٰكِرٰتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا }

[ سورة الأحزاب : 35 ]


و فوائد ذكر الله كثيرة لا تعد ولا تحصي

فقد بين عز وجل منزلة الذاكرين وعظم منزلتهم ومنها :



• إبعاد الشياطين عنك وصرفهم .



• في ذلك عبادة وإرضاء لله عز وجل .



• جلب الاطمئنان للقلب قال تعالى (ألا بذكر الله تطمئن القلوب) .



• ومن فوائد ذكر الله إبعاد الهم والحزن من القلب .



• في ذلك قوة للقلب والجسم .



• الذاكرين يتميزون بالنور في وجوههم ورضا الله عنهم .



• ذكر الله يعين علي التوبة من الذنوب ويستحضر في نفس المؤمن المهاره من الله .



• تكفير الذنوب والخطايا .



• الإبتعاد عن قول الفحش والغيبه والنميمه .



• لقد ذكر رسول الله (ص) أن الذاكرين تبني لهم البيوت في الجنه .



• مباهاة الله بالعبد الذاكر أمام خلقه .



• ومن فوائد ذكر الله أنها تذهب جلاء قسوة القلب .



الذكر أنواع وقيد ذكر العلماء هذين النوعين ذكر عام وهو كالصلاة والصوم وسائر العبادات والنوع الثاني المعروف وهو ذكر الله يالألفاظ المعروفة كالتسبيح والتهليل والتحميد والتكبير.




أحاديث عن فضل الذكر


فوائد ذكر الله ذكرت في القران الكريم والسنة النبوية كثيراً .



وهناك عدة أحاديث للرسول صلى الله عليه وسلم يذكر فيها فضل الذكر :



• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ قال لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَهُ لَا شرِيكَ لَهُ ، لَهُ الملْكُ ، ولَهُ الحمْدُ ، وهُوَ عَلَى كُلِّ شيءٍ قديرٌ ، فِي يومٍ مائَةَ مرةٍ ، كانتْ لَهُ عِدْلَ عشرِ رقابٍ ، وكُتِبَتْ لَهُ مائَةُ حسنَةٍ ، ومُحِيَتْ عنه مائَةُ سيِّئَةٍ ، وكانَتْ لَهُ حِرْزًا منَ الشيطانِ يَوْمَهُ ذَلِكَ حتى يُمْسِيَ ، ولم يأتِ أحدٌ بأفضلَ مِمَّا جاءَ بِهِ ، إلَّا أحدٌ عَمِلَ عملًا أكثرَ مِنْ ذلِكَ)



• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كَلِمَتانِ خَفِيفَتانِ علَى اللِّسانِ، ثَقِيلَتانِ في المِيزانِ، حَبِيبَتانِ إلى الرَّحْمَنِ، سُبْحانَ اللَّهِ وبِحَمْدِهِ، سُبْحانَ اللَّهِ العَظِيمِ).



• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن قالَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، عَشْرَ مِرَارٍ كانَ كَمَن أَعْتَقَ أَرْبَعَةَ أَنْفُسٍ مِن وَلَدِ إسْمَاعِيلَ).



• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الطُّهُورُ شَطْرُ الإيمانِ، والْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلأُ المِيزانَ، وسُبْحانَ اللهِ والْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلَآنِ -أَوْ تَمْلأُ- ما بيْنَ السَّمَواتِ والأرْضِ).



• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَلَا أُخْبِرُكَ بأَحَبِّ الكَلَامِ إلى اللهِ؟ قُلتُ: يا رَسُولَ اللهِ، أَخْبِرْنِي بأَحَبِّ الكَلَامِ إلى اللهِ، فَقالَ: إنَّ أَحَبَّ الكَلَامِ إلى اللهِ: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ)



• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لأَنْ أَقُولَ سُبْحَانَ اللهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، أَحَبُّ إِلَيَّ ممَّا طَلَعَتْ عليه الشَّمْسُ).



• قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن سَبَّحَ اللَّهَ في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وحَمِدَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، وكَبَّرَ اللَّهَ ثَلاثًا وثَلاثِينَ، فَتْلِكَ تِسْعَةٌ وتِسْعُونَ، وقالَ: تَمامَ المِئَةِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ غُفِرَتْ خَطاياهُ وإنْ كانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ).
هل اعجبك الموضوع :