القائمة الرئيسية

الصفحات

ما حكم اتفاق الزوجين على عدم الإنجاب؟وهل إذا حصل حمل يجوز إجهاضه

اتفاق الزوجين على عدم الانجاب

اتفاق الزوجين على عدم الانجاب


الإنجاب يعد من أهم المقاصد التي ينبني عليها النكاح ومن الأمور عظيمة النفع لما لها من نفع في بقاء الجنس البشري، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم" (رواة أبو داود ) . 


وإن الإنجاب من الأمور التي زينها الله لعباده وحبب إليه هذا الأمر يقول الله تعالى :


{ زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوٰتِ مِنَ النِّسَآءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنٰطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعٰمِ وَالْحَرْثِ ۗ ذٰلِكَ مَتٰعُ الْحَيٰوةِ الدُّنْيَا ۖ وَاللَّهُ عِندَهُۥ حُسْنُ الْمَـَٔابِ }

[ سورة آل عمران : 14]



هل يجب الوفاء بالاتفاق بين الزوجين
يجب الوفاء بالشرط الذي اتفق عليه الزوجين ولا يجوز اخلاله ، فما الحكم لو أخلّ أحد الزوجين الاتفاق ، يري الحنابله أنّه إذا أخل أحد الزوجين الاتفاق فيجوز لأحد هما فسخ النكاح. 



فما الحكم لو اتفقا الزوجين على عدم الإنجاب، وإذا حصل حمل هل يجوز إجهاضه، ثم شاء الله تعالى الحمل، والآن زوجي يتهمني بعدم الأمانة، فهل يجوز لي في هذه الحالة وتحت دعوى الاتفاق أن أُسْقِطَ الجنين؟



وهذا رأي دار الإفتاء المصرية


يجوز اتفاق الزوجين عدم الإنجاب ؛ لأن العزل يجوز، فقد روى مسلم عن جابر رضي الله عنه: "كنا نَعْزِلُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ ٱلله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ، فَبَلَغَهُ ذَلِكَ فَلَمْ يَنْهَنَا"، والعزل وسيلة لتفادي حدوث الحمل.


والإخلال بالاتفاق خلفٌ للوعد ونقض للعهد، ورأت دار الفتاء المصرية إن الزوجه تعمدت حصول حمل فتكون قد أخلفت للوعد، وتكون آثمه ، وإن لم يكن هناك عمد فلا إثم عليها.


وعلى الزوجين أن يقوما بترتيب الإنجاب بما يتوافق مع إمكانياتهم ومطالبهم المادية وفي العيشه وذلك أقرب للأخذ بالأسباب المأمور بها.


ورأت دار الإفتاء المصرية انه إذا حصل حمل فانةلا يجوز للزوج أو أحدهما إسقاطه ، ولا يجوز للزوجه أن تطيعَ الزوج في ذلك؛ لأنه لا طاعةَ لمخلوق في معصية الخالق.


 ففي حديث الذي رواه الشيخان عن علي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: قال " الطاعة في المعروف " ، ولا تأثم الزوجه إن تركت عدم الوفاء بالعهد في هذه المسألة، بل الإثمُ في إسقاط الحمل وفي أمر زوجها بالإسقاط.
هل اعجبك الموضوع :