القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف نشأت اللغه وما هي أول لغة تكلم بها الإنسان

ما هي اللغه الأم

كيف نشأت اللغه وما هي اللغه الأم

قضيه من قضايا اللغه التي  نالت اكبر حظ من اهتمام العلماء ،حتى صار من الطبيعي ان يطالعك اي كتاب في (فقه اللغه اوعلم اللغه) بالحديث في اولى صفحاته عن ( نشأة اللغه).

 اهتم العلماء بتلك القضيه، ولم يكن هذا الاهتمام وقفا على عصر معين، وان استمر قديما وحديثا كما لم يكن مقصورا على اللغويين، بل بدأ على ايدي العلماء في الميادين والعلوم الاخرى ، لقد سيطر على هؤلاء وهؤلاء التفكير في نشاه اللغه ومحاوله الوصول الى رائ و الى ما يسمى بنظريه تفصل القول في الصوره التي كانت عليها اللغه الانسانيه الاولى.

فهؤلاء هم الفلاسفه يقدمون أراء تنم عن دراسه عميقة ومحمصه في (نشاه اللغه).

 وهؤلاء علماء الاجتماع أدلو هم الاخرون بدلوهم فيها ولم يقل عن هؤلاء في البحث عن نشاه اللغه.

 وهكذا فان القضيه المطروحه على بساط البحث تحظى باهتمام العلماء ،على اختلاف تنوعاتهم على اختلاف عصور التاريخ من عصور ما قبل الميلاد الى العصور الوسطى الى العصر الحديث، ولكن ما النتيجه التي انتهت اليها تلك الدراسه المستمره الجاده هل وصلت الى تحديد معالم الصوره الاولى للغه الانسانيه الأولي؟

 لقد بقى امر اللغه الانسانيه الاولى مجهولا على الرغم من تضافر جهود العلماء في العصور المختلفه، فلم تَقل فيه بعد الكلمه التي يقرها منهج البحث و يطمئن اليها العقل العلمي.

وذلك انه لم يقل راي الا وتعقبه رأي آخر ينقصه.
 ولم يقدم دليل الا وهدمته ادله اخرى.

وكان الامر بل اصبح فعلا ً ان يدخل في دائره الدور والتسلسل، ويبدو في صوره اقرب الى الجدول الفلسفي منه الى البحث العلمي المنظم احيانا.

 وهذا أو ذلك مما يضعف الامل في انت تتمخض تلك الدراسه طويله من علماء اللغه والفلسفه والاجتماع الى الراي المقبول.

 من هنا تجرأ علماء اللغه المحدثون ،واعتصموا بالشجاعه والواقعيه فأعلنوا وجوب اغلاق باب البحث في قضيه (نشاه اللغه)، فلم  يعد بعد إلا بحثاً مبنياً فيزيقياً، او من بحوث ما وراء الطبيعه فجميع الأراء  تقوم على الحدث والتخمين كما ينقصها الدليل العقلي الذي يمكن أن يقبلها العقل.

في هذه الجمعيه اللغويه (بباريس) نشرت مقال عدم مناقشه هذا الموضوع وترفض قبول اي بحث في جلساتها.

 ومن الطريف الذي يستحق النظر والاعجاب بعض باحثين العرب قد سبق كل هؤلاء في القول بعدم جدوي بحث في موضوع نشاه اللغه.

 ففي المزهر (للسيوطي) : ( قال في رفع الحاجب الصحيح عندي انه لا فائده لهذه المساله وهو ما صححه ابن الانباري وغيره ولذلك ذكرها في الاصول فضول..)
هل اعجبك الموضوع :