القائمة الرئيسية

الصفحات

٣ قصص اطفال قبل النوم عربيه هادفه وجميله قبل النوم Arabic stories

٣ قصص اطفال عربيه جميله

سنقدم لكم اليوم ٣ قصص عربيه قبل النوم جميله جداً ملئيه بالعبر والمواعظ الجميله للأطفال

فائدة القصص

الكثير من الأطفال يحبون القصص فهي بمثابة الطعام ، الذي يعطيه منحه من القوه والعطاء ، فالقصص التي تكون بها عبر ومواعظ تهذب الطفل علي مفاهيم كثيره وتعطيه الأمل في المستقبل ، فالقصه التي يسمعها الطفل فيأخذ منها الحكمه التي سمعها من القصه ويحاول تقليدها طوال اليوم .

القصص تزرع الأمل لدي الطفل ، وتقوم بتربية الأحلام لديهم ، وتعزيز قدرات قد تكون خافته ، لتظهر الي العلن ، وبالذات فإن رواية قصص الخلفاء الذين نجحوا في طرد غازي أو محتل أرض مثل صلاح الدين الايوبي وعمر المختار وغيرهم الكثير فمثل هذه القصص تعطي الأطفال دفعه من الأمل والقوه خلال حياته وتزرع فيه العزه والكرامه.

القطه العنيده

ومن القصص العربيه الجميله كان هناك في زمن ما قطة جميله جداً كانت تحب كل ما حولها من الحيوانات وكانت تقفز وتلعب ولكنها لم تكن سعيده لأنها تنظر لما في يد غيرها من الألعاب ونعم الله ، فكانت تنظر إلي الحيوانات وتريد أن تكون مثل غيرها ولو هي نظرت ما في بداخلها لوجدت نفسها أحسن من غيرها من الحيوانات

وذات مره وهي جالسه رأت عصفور يطير في السماء فقالت ياليتني كنت مثل العصفور أطير وأجوب كل مكان، فحاولت الطيران وبدأت بتحريك يديها ، ولكن لم يفلح الأمر لأنها لا تملك جناحين مثل العصفور ،

فحزنت جداً وأصابها الحزن وقامت بالمشي الي حافة النهر فرأت البطه وهي تعوم في الماء فقالت ياليتني كنت مثل هذه البطه استطيع السباحه في الماء .

فحاولت العوم في الماء ولكنها لم تستطع العزم مثل البطه لأنها لا تملك إمكانيات البطه في العوم والسباحه فكادت أن تغرق وها بالطلوع من النهر بسرعه وحمدا الله علي النجاه من الغرق ، وبعد ذلك جلست القطه حزينه ومهمومه في لا تستطيع الطيران ولا حتي العوم في الماء 

واتجهت القطه الي الغابه فرأت أرنباً يلعب ويقفز ويأكل وهو يمتلك الرشاقه العاليه جداً في القفز فحاولت تقليده فقامت بمسك جزره وحاولت أكلها وبعد دقيقة شعرت بالألم الشديد في معدتها فهي لا تستطيع أكل الجزر فهو لا يناسبها فجلست القطه حزينه وموجوعه 

وبعد ساعه مر عليها قطيع من الخرفان مليئه بالصوف وجميلة جداً فتمنت أن يكون لديها مثل الخراف فخطرت في بالها لو لصقت بعض الصوف علي جسدها وتفعل مثل الخرفان فقامت بالفعل في هذا ولكن حذثت هنا العقبه الكبري فهي لم تستطع اكل ما يأكله الخراف من الورق والعشب ولم تستطع تفعل مثلهم .

فجلست القطه حزينه ومهومه تحت الشجره ، فرأت برتقاله موجوده في الشجرة فقالت ياليتني أكون مثل هذه البرتقاله فجلبت بعض القشر ووضعته علي جسدها وقامت بعد ذلك في النوم .

وما أن صحيت من النوم الي وخروف يعضها فقامت برشاقه عاليه من الأرض وبسرعه غير عاديه فهربت منها وقامت بتسلق الشجره .

وفي هذه المهله رأت أن لديها قدرته الخاصه علي الجري والتسلق ولا يستطيع حيوان أن يفعل ذلك مثلها فحمدت الله علي هذه النعمه التي حباها الله بها وأكتشفت أن لكل حيوان قدرته الخاصه في فعل الأشياء .

المستفاد من هذه القصه هو : إن نعمة الرضا هي أكبر نعمه عظيمه يجب أن تكون بداخلك فلكل شخص صفه تميزه عن غيره فيجب الرضا بما قسمه الله لك .

وعدم النظر إلي ما في يد غيرك من النعم ،فلكل شخص قدراته الخاصه التي أعطاها الله له فيجب أن يستعملها في للأمور المحموده فقط .

القنفذ الصغير

قصص عربيه جميله جداً بها عبر ومواعظ للأطفال
في إحدي الغابات الجميله والخضراء كان هناك قنفذ صغير وجميل كان يلعب ويلهو ويقز طوال اليوم 

وكان هذا القنفذ ، يحب الحيوانات ويحب أن يلعب معهم ففي يوم من الأيام رأي هذا القنفذ صديقه الأسد يلعب بكره لونه أحمر جميله 

فقال له القنفذ هيا نلعب مع بعضنا فنهره الأسد ورفض اللعب معه بسبب أشواكه وقال له هل تتذكر كرة الأرنب الذي كنت تلعب معه البارحه فرمي اليك الكره وما انت الي وقمت بفرقعتها ، أتريد فرقعت كرتي مثل الأرنب فنحن لم نستطع اللعب في هذا اليوم بسببك 

فلم ينطق القنفذ بعد ذلك اي كلمه وذهب حزيناً ومهموماً وقام بالمشي في الغابه الي ان وصل الي البحيره ، فرأي صديقه الفيل يعوم بعوامته الصفراء الجميله فسأل القنفذ الصغير الفيل وقال له هل تريد ان أن ألعب معك فسمح له الفيل بذلك وما أن قفذ القنفذ في البحيره حتي انفجرت عوامة الفيل 

فحزن الفيل حزناّ شديداً وقام بتوبيخ القنفذ لانه تسبب في انفجار عوامته وقال له لن ألعب معك ابدا بعد هذا اليوم .ذهب القنفذ بعيدا وهو حزين ومهموم جداً .

فرأي القطه تلعب فطلب منها القنفذ اللعب معها لانه لعب معها قبل ذلك فرفضت القطه اللعب معه وهي منزعجه جداً وحزينه من القنفذ وقالت له  : هل تتذكر المرة الاخيره التي قمت باللعب معك فيه لقد شوكتني في جسدي واذيتني كثيراً جداً .

فذهب القنفذ الي أمه وهو يبكي ويملأ قلبه الحزن والدموع تملأ عينيه فرأته أمه يبكي ومسحت له دموعه وقالت له لا تحزن يا بني فهي أمه التي تحبه وتخاف عليه .

وشكي إليه من أصدقائه أنهم لا يريدون اللعب معه لأن شوكه يؤذيهم ، وسألها لماذا خلقنا الله بهذا الشوك يا أمي ، فبينت له أمه أن هذا الشوك يحميه وإرادة الله أن يخلقه بهذا الشكل . 

فسكت القنفذ واقنعته أمه بهذا الرأي ، فنظر إلي أشواكه قائلاً : في يوماً ما يا اشواكي ستكونين انت السبب في قربي من اصحابي وحبهم لي .

وبعد اسبوع كان القنفذ يلعب في الغابة وحيداً فسمع صوت نداء واستغاثه فذهب مسرعاً نحو الصوت فوجد أن صيادا قام بصيد صديقه الأرنب ورأي الأسد والفيل يهربون من أمام هذا الصياد 

الا القنفذ فلا الا وقذ علي الصياد فأصاب شوكه الصياد فصرخ الصياد من الألم وترك الأرنب ففر الأرنب والقنفذ مسرعين نحو الأسد والفيل ونجوا جميعاً من الصياد .

فشكر الأرنب صديقه القنفذ لانه أنقذه من الصياد وقال له لولا شوكك لكنت هلكت وفرحوا جميعاً فقال لهم القنفذ وانا بعد ذلك سالعب معكم بلطف وحذر حتي لا أقوم بتخريب لعبكم .


الثعلب المخادع والعصفوره الصغيره

ومن  قصص الاطفال قبل النوم جميله جدا
في إحدى الغابات كان هناك عشّ من العصافير وأمهم كانت تذهب وتأتي لهم بالطعام وفي يوم من الأيام ذهبت الام ، كالعاده لتجلب الحبوب لصغارها فهبت الرياح فوقع عصفور صغير من العشّ فبدأ العصفور في الصوصوه .

وفي هذه اللحظه كان يمر فيل ضخم وكان هذا الفيل طيب القلب وجميل ، فرأي العصفوره الصغيره فعلم أنها وقعت من العشّ .

فبدأ بجمع الأوراق والقش حولها لحمايتها لكي تأتي أمها بعد ذلك وتحملها الي العش ، وذهب الفيل ليجلب للعصفور المزيد من القش لتشعر بالحمايه وأمرها بعدم الذهاب في أي مكان آخر .

وبعد أن مضي الفيل ظهر الثعلب للعصفوره وقال لها لا تثقي بهذا الفيل الضخم أن يريد دعسك بقدميه الكبيرتين ، فصدقته العصفوره المسكينه فهي لا تعرف الثعلب ومكره ، فقال لها عندما يأتي الفيل عليك بإشغاله ، حتي استطيع أن آخذك الي عشك .

ولما اتي الفيل قالت له العصفوره الصغير اريد بعض الحبوب قال لها الفيل علي الفور وذهب ليجلب لها بعض الحبوب ، وبعد أن ذهب الفيل جاء الثعلب وكشر عن أنيابه وأراد أن يأكلها فصرخت العصفوره الصغيره 

وبدأت بالصياح والنجده فسمعها الفيل واتجه إليه فقام بطرد الثعلب واسترد العصفوره منه ، وبعد وقت قصير جاءت ام العصفوره وسرد لها الفيل القصه فقامت العصفوره بشكر الفيل الطيب .
هل اعجبك الموضوع :